الديوان » العصر العباسي » العباس بن الأحنف »

ألا تعجبون كما أعجب

أَلا تَعجَبونَ كَما أَعجَبُ

حَبيبٌ يُسيءُ وَلا يُعتِبُ

وَأَبغي رِضاهُ عَلى جَورِهِ

فَيَأبى عَلَيَّ وَيَستَصعِبُ

فَيا لَيتَ حَظّي إِذا ما أَسَأ

تَ أَنَّكَ تَرضى وَلا تَغضَبُ

أَلا اَعتِب فَدَيتُكَ يا مُذنِبُ

فَقَد جِئتُ أَبكي وَأَستَعتِبُ

وَإِلا تَحَمَّلتُ عَنكَ الذُّنو

بَ وَأَقرَرتُ أَنّي أَنا المُذنِبُ

أَذَلفاءُ إِن كانَ يُرضيكُم

عَذابي فَدونَكُمُ عَذِّبوا

أَلا رُبَّ طالِبَةٍ وَصلَنا

أَبَينا عَلَيها الَّذي تَطلُبُ

أَرَدنا رِضاكِ بِإِسخاطِها

وَبُخلُكِ مِن بَذلِها أَطيَبُ

معلومات عن العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف

العباس بن الأحنف بن الأسود الحنفي اليمامي، أبو الفضل. شاعر غزل رقيق، قال فيه البحتري: أغزل الناس. أصله من اليمامة (في نجد) وكان أهله في البصرة، وبها مات أبوه. ونشأ هو..

المزيد عن العباس بن الأحنف

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة العباس بن الأحنف صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس