الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

أبا طيب خبرت أنك بعدنا

أَبا طَيِّبٍ خُبِّرتُ أَنَّكَ بَعدَنا

وَقَفتَ عَلى القَشّاشِ فيما يُقَشِّشُ

عَجوزٌ كَأَنَّ الشَيبَ تَحتَ قِناعِها

عَلى الرَأسِ وَالأَكتافِ قُطنٌ مُنَفَّشُ

خَبيثَةُ ريحِ الريقِ تَحسَبُ هُدهُداً

يَبيضُ بِفيها ثاوِياً وَيُعَشِّشُ

وَما زِلتُ حَتّى صادَكَ اليَومَ عِندَها

فَكَم صامِتٍ مِنهُم وَآخَرَ يَبطِشُ

وَكَم قائِلٍ هَذا النُمَيري فَأَقبَلوا

وَكَم قائِلٍ هَذا النَبيُّ المُجَمَّشُ

وَقَد نَصَحوا مِن قَبلِ ذَلِكَ زَوجَها

فَقالَ لَهُم وَجهُ المُحَرِّشِ أَحرَشُ

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس