الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

نؤوم على غيظ الأعاد محسد

نَؤومٌ عَلى غَيظِ الأَعادِ مُحَسَّدٌ

لِأَعلى مَراقي العِزِّ تَسمو خَواطِرُه

إِذا ما أَرادَ الحاسِدونَ مِنِ اِمرِئٍ

يَزينُهُمُ أَخلاقُهُ وَمَآثِرُه

إِذا ما هُوَ اِستَغنى اِهتَدى لِاِفتِقارِهِم

وَلا يَهتَدي يَوماً إِلَيهِ مُفاقِرُه

وَيا عائِبي وَالعَيبُ حَشوُ فُؤادِهِ

تَأَمَّل رُوَيداً لَستَ مِمَن أُحاذِرُه

وَكُنتَ كَرامٍ كَوكَباً بِبِصاقِهِ

فَرُدَّ عَلَيهِ وَبلُهُ وَمَواطِرُه

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس