الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

ألم ترني ربطت بشر أرض

أَلَم تَرَني رُبِطتُ بِشَرِّ أَرضٍ

فَهَل أَنا واجِدٌ مِنها اِنفِلاتا

إِذا ما المَرءُ أَصبَحَ سائِلوهُ

وَقالوا كَيفَ بِتَّ وَكَيفَ باتا

يُخَلّيهِ المُجاوِزُ وَهوَ دانٍ

وَيَأتيهِ إِذا ما اللِصُّ فاتا

وَتُمطِرُنا لَياليها بَعوضاً

يَذُبُّ النَومَ عَنّا وَالسُباتا

وَتَلقانا الذِئابُ إِذا غَدَونا

فَتَفري الجَونَ وَثباً وَاِلتِفاتا

وَتَسلُكُ في شَوارِعَ خالِياتٍ

أَحَلَّ اللَهُ فيهِنَّ الشَتاتا

وَحيطانٍ كَشِطرَنجٍ صُفوفٍ

فَما تَنَفَكُّ تَضرِبُ شاهَ ماتا

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة ذم ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس