الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

أخف من لا شيء في سجدته

أَخَفُّ مِن لا شَيءَ في سَجدَتِهِ

كَأَنَّهُ يُلسَعُ في جَبهَتِه

وَشَيخُ سوءٍ ذاكَ عِلمي بِهِ

يَمري عَلى الإِخوانَ مِن نَكهَتِه

وَدَيدَبانٌ فَوقَ ساباطِهِ

وَالناسُ مُنغِضونَ عَن وَقفَتِه

تَسَدَّرَ التُفّاحُ في خَدِّهِ

وَنَوَّرَ السَوسَنُ في لِحيَتِه

وَقَد أَتانا بِبَراهينِهِ

وَما نَرى البُرهانَ في حُجَّتِه

وَوَرِثَ الهاضومَ عَن جَدِّهِ

وَعَن أَبيهِ فَهوَ في رُتبَتِه

ذاكَ دَواءٌ جَيِّدٌ نافِعٌ

يُصلِحُ ما يَشكوهُ مِن مِعدَتِه

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس