الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

قد حثني بالكأس أو في فجره

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

قَد حَثَّني بِالكَأسِ أَو في فَجرِهِ

ساقٍ عَلامَةُ دينِهِ في خَصرِه

وَكَأَنَّ حُمرَةَ خَدِّهِ في لَونِها

وَكَأَنَّ طَيبَ رِياحِها مِن نَشرِه

حَتّى إِذا صَبَّ المِزاجَ تَبَسَّمَت

عَن ثِغرِها فَحَسِبتُها عَن ثَغرِه

يا لَيلَةً شَغَلَ الرُقادُ غَيورَها

عَن عاشِقٍ في الحُبِّ هَتكَةُ سَترِه

إِن لَم تَعودي لِلمُتَيَّمِ مَرَّةً

أُخرى فَإِنَّكَ غَلطَةٌ مِن دَهرِه

ما زالَ يُنجِزُ لي مَواعِدَ عَينِهِ

فَمُهُ وَأَحسَبُ ريقَهُ مِن خَمرِه

وَإِذا تَحَرَّكَ ذُعرُهُ في قَلبِهِ

قَطَعَ الشَفاءَ عَلى ضَنىً لَم يُبرِه

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

تصنيفات القصيدة