الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

أبى الله إلا ما ترون فما لكم

أَبى اللَهُ إِلّا ما تَرونَ فَما لَكُم

عِتابٌ عَلى الأَقدارِ يا آلَ طالِبِ

تَرَكناكُمُ حيناً فَهَلّا أَخَذتُمُ

تُراثَ النَبِيِّ بِالقَنا وَالقَواضِبِ

زَمانَ بَني حَربٍ وَمَروانَ مُمسِكو

أَعِنَّةِ مُلكٍ جائِرِ الحُكمِ غاصِبِ

أَلا رُبَّ يَومٍ قَد كَسَوكُم عَمائِماً

مِنَ الضَربِ في الهاماتِ حُمرُ الذَوائِبِ

فَلَمّا أَراقوا بِالسُيوفِ دِماءَكُم

أَبَينا وَلَم نَملِك حَنينَ الأَقارِبِ

فَحينَ أَخَذنا ثَأرَكُم مِن عَدوِّكُم

قَعَدتُم لَنا تُورونَ نارَ الحُباحِبِ

وَحُزنا الَّتي أَعيَتكُمُ قَد عَلِمتُمُ

فَما ذَنبُنا هَل قاتِلٌ مِثلُ سالِبِ

عَطِيَّةُ مَلكٍ قَد حَبانا بِفَضلِهِ

وَقَدَّرَهُ رَبٌّ جَزيلُ المَواهِبِ

وَلَيسَ يُريدُ الناسُ أَن تَملِكوهُمُ

فَلا تَثِبوا فيهِم وُثوبَ الجَنادِبِ

وَإِيّاكُمُ إِيّاكُمُ وَحَذارِ مِن

ضَراغِمَةٍ في الغابِ حُمرِ المَخالِبِ

أَلا إِنَّها الحَربُ الَّتي قَد عَلِمتُمُ

وَجَرَّبتُمُ وَالعِلمُ عِندَ التَجارُبِ

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس