الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

يا قلب ويحك خنتني وفعلتها

يا قَلبِ وَيحَكَ خُنتَني وَفَعَلتَها

وَحَلَلتَ عُقدَةَ تَوبَتي وَنَقَضتَها

يا عَينِ مِنكِ بَلِيَّتي شاهَدتُها

هَلّا عَنِ الوَجهِ الجَميلِ سَتَرتَها

يا ثالِثَ الوُزَراءِ كَم مِن حَلقَةٍ

لِلكَربِ وَالأَحزانِ قَد فَرَّجتَها

وَخَفِيَّةٍ بِالفِكرِ قَد ناجَيتَها

وَعَواقِبٍ بِالرَأيِ قَد أَبصَرتَها

وَيَدٍ بِوَجهٍ مُطلَقٍ شَيَّعتَها

كَبَرَت عَلى عافيكَ وَاِستَصغَرتَها

فَنَسيتَها وَأَعَدتَها فَنَسيتَها

حَتّى مُدِحتَ بِذِكرِها فَذَكَرتَها

لَمّا أَمَرتَ بِها تَخَبَّهَ جَدُّها

بِالهَزلِ لِلراجينَ إِذ جَزَّلتَها

وَاِستَيقَظوا حَقّاً بِها وَكَأَنَّهُم

حَلَموا بِها في النَومِ لَمّا قُلتَها

وَلَرُبَّ مَعنى حِكمَةٍ أَفرَغتَهُ

في قالِبٍ مِن لَفظَةٍ أَوجَزتَها

وَوَزارَةٍ كانَت عَلَيكَ حَريصَةً

حَتّى أَتَتكَ فَم تَزِدكَ وَزِدتَها

مِثلِ العَروسِ تَزِفُّها لَكَ نَفسُها

جاءَتكَ مُسرِعَةً وَما أَمهَرتَها

صَدَّقتُ فيكَ فِراسَةً مِن والِدٍ

في المَهدِ ظَنَّ بِكَ الَّذي بُلِّغتَها

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس