الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

لا بد للشيب أن يبدو وإن حجبا

لا بُدَّ لِلشَيبِ أَن يَبدو وَإِن حُجِبا

عُذراً بِرَأسي وَذا شَيبي وَإِن خُضِبا

مَضى الشَبابُ وَإِنّي كُنتُ لاقِيَهُ

إِستَخلَفَ اللَهُ صَبراً مِنهُ إِذ ذَهَبا

لَولا المُدامَةُ وَالنُدمانُ في لَسَنٍ

وَدَّعتُ مِن بَعدِهِ اللَذاتِ مُحتَسِبا

لا تَسقِها الماءَ وَاِترُكها كَما تُرِكَت

فَحَسبُها مِنهُ ما قَد أَخرَجَت عِنَبا

عَروسُ دَسكَرَةٍ تيجانُها دُرَرٌ

قَد رَضَّعَت نَفسَها في دَنِّها حَقِبا

زُرنا بِقُطرَبُّلٍ إِن كُنتَ مُسعِدَنا

تَنعَم وَلا تَستَمِع عَذلاً وَلا صَخَبا

وَلا تَزالُ بِكَأسِ الشُربِ دائِرَةً

تَبولُ هَمّاً وَتَحسو اللَهوَ وَالتَرَبا

حَتّى تَعودَ حَبيباً بَعدَما سَخِطَت

مِنكَ المَفارِقُ تَهوى الغَيَّ وَاللَعِبا

وَكَيفَ أَنتَ إِذا ما طافَ يَحمِلُها

ظَبيٌ يُسَقّيكَ فَضلَ الكاسِ إِن شَرِبا

وَقَد تَرَدَّت بِمِنديلٍ عَواتِقُهُ

يُقَطِّبُ الوَجهَ مِن تيهٍ وَما غَضِبا

وَناقَلَت تَحتَهُ النُدمانَ صافِيَةً

كَأَنَّهُ إِذ حَساها نافِخٌ لَهَبا

تَراكَ تُعرِضُ عَن هَذا وَتَهجِرُهُ

مَن قالَ غَيرُكَ مَن أَهوى فَقَد كَذَبا

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس