الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

راح مطوي الحشا

راحَ مَطوِيَّ الحَشا

غَرَّ حَيّاً قَد فَرِح

مُغمَداً في لَيلَةٍ

لا تَرى فيها صُبُح

يَسِمُ الأَرضَ لَهُ

حافِرٌ مِثلَ القَدَح

تُنفَضُ الخَيلُ بِهِ

وَإِذا عاصَت سَفَح

وَتَراهُ كُلَّما

عُرِفَت مِنهُ طَفَح

لَيسَ يَدري مَوعِدي

أَيَّ دارٍ قَد فَتَح

لَكَ مِنهُ صارِمٌ

كُلَّما خِفتُ نَصَح

وَلَها سَهمٌ إِذا

قَرَحَ الصَرحَ قَدَح

وَسِنانٌ كُلَّما

هُزَّ في الرَوعِ ذَبَح

فَتَراهُ كُلَّما

هَزَّ نابَيني كَلَح

ضاحِكاً مِنَ الأَسى

باكِياً مِنَ الفَرَح

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس