الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

أخذت من شبابي الأيام

أَخَذَت مِن شَبابِيَ الأَيّامُ

وَتَوَفّى الصِبا عَلَيهِ السَلامُ

وَاِرعَوى باطِلي وَبَرَّ حَديثُ ال

نَفسِ مِنّي وَعَفَّتِ الأَحلامُ

وَنَهاني الإِمامُ عَن سَفَهِ الكَأ

سِ فَرُدَّت عَلى السُقاةِ المُدامُ

عِفتُها مُكرَهاً وَلَذّاتِ عَيشٍ

قامَ بَيني وَبَينَهُنَّ الإِمامُ

وَلَقَد حَثَّ بِالمُدامَةِكَفَّي

غُصنُ بانٍ عَلَيهِ بَدرٌ تَمامُ

عَجَباً يَنهَبُ العُيونَ وَيَشتا

قُ إِلَيهِ التَقبيلُ وَالإِلتِزامُ

وَنَداميَّ في شَبابٍ وَحُسنٍ

أَتلَفَت ما لَهُم نُفوسٌ كِرامُ

بَينَ أَقداحِهِم حَديثٌ قَصيرٌ

هُوَ سِحرٌ وَما سِواهُ كَلامُ

وَغِناءٌ يَستَعجِلُ الراحَ غَضٌّ

وَكَما ناحَ في الغُصونِ الحَمامُ

وَكَأَنَّ السُقاةَ بَينَ النَدامى

أَلِفاتٌ عَلى السُطورِ قِيامُ

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس