الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

ردت علي اللوم ظلامة

رَدَّت عَلَيَّ اللَومَ ظَلّامَةٌ

وَيحَكِ لا أُغلَبُ بِالعاذِلين

هَل يَحبُسُ النَفسَ عَلى جِسمِها

جارٌ هَزيلٌ وَاِبنُ بِنتٍ سَمين

قَد أَقبَلَت تَعذُلُني باطِلاً

وَاِنصَرَفَت عَن وَجهِ حَقٍّ مُبين

لا أَحمِلُ البُخلَ إِلى حُفرَتي

لِتَأكُلي البُخلَ مَعَ الآكِلين

مَن مُبلِغٌ قَومي عَلى قُربِهِم

وَبُعدِ أَسماعٍ عَنِ الواعِظين

هُبّوا فَقَد طالَت بِكُم رَقدَةٌ

مِن بَعدِها أَحسَبُ لا تَرقُدون

حُثّوا مَطايا الجِدِّ تُرقِل بِكُم

ناجينَ بَينَ الناسِ أَو مُعذَرين

يا عَجَباً مِن ناصِحٍ لَم يُطَع

كَم حازِمٍ قَد ضاعَ في جاهِلين

رَأى مِنَ الشَرِّ الَّذي لَم يَرَوا

وَكانَ يَهتَمُّ وَهُم يَفرَحون

إِنّي أَرى الأَعداءَ قَد رَسَّخوا

دَواهِياً أَنتُم لَها حافِرون

سَلوا قِبابَ المُلكِ عَن مَعشَرٍ

كانوا لَها مِن قَبلِكُم مُبتَنين

تُخبِركُمُ عَن زَمَنٍ لَم يَزَل

يَجِدُّ بِالقَومِ وَهُم يَلعَبون

كَذاكَ ما أَنتُم عَلَيهِ وَما

أَشبَهُ ما كانَ لِشَيإِن يَكون

عانَقتُمُ الأَحلامَ في مَضجَعٍ

سَيُنبِتُ الشَوكَ لَكُم بَعدَ حين

يا لَهفَ قُربايَ عَلى مَعشَرٍ

إِن لَم تَثِق بِاللَهِ ما يَتَّقون

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس