الديوان » العصر العباسي » ابن المعتز »

ليت يومي بنهر فروخ عادا

لَيتَ يَومي بِنَهرِ فَرّوخَ عادا

فَلَقَد طابَ لي وَسَرَّ وَزادا

عَفَتِ الحادِثاتُ عَنهُ وَأَعطَت

نا صُنوفُ اللَذّاتِ فيهِ القِيادا

وَعَدَونا عَلى الجِيادِ وَما حو

بِيَتِ الخَيلُ إِذ تُسَمّى جِيادا

مُعطِياةٍ رُؤوسَهُنَّ إِذا شِئ

نَ وُقوفاً تَخالُها أَوتادا

وَإِذا حَثَّها الرِكابُ أَوِ السَو

طُ أَطارَت أَرواحُها الأَجسادا

وَنَخالُ الحَصى إِذا ما عَدَت نَح

لاً أُطيرَت مِن تَحتِها أَو جَرادا

مَرِحاتٍ يَحمِلنَ فِتيانَ لَهوٍ

لا يُطيعونَ في الهَوى فَنّادا

حَذِّقوا لَذَّةَ الحَياةِ وَأَغرى

جَودُهُم دَهرَهُم فَصارا جَوادا

قُل لِشَرِّ بِاللَهِ يا هَمَّ نَفسي

زَوِّديني قَبلَ الحَوادِثِ زادا

قَد شَكا الوَعدُ مِنكِ حَبساً طَويلاً

فَاِحلِلي عَنهُ يا شُرَيرَ الصِفادا

أَنتِ لا تُحسِنينَ وَعدَكِ هَذا

كُلُّ مَن شاءَ أَخلَفَ الميعادا

لَيسَ كُلُّ العُشاقِ صَبّاً وَلَكِن

ذا حُسامٌ يُقَطِّعُ الأَكبادا

رَبُّ يَومٍ أَحيَيتُهُ بِزَفيرٍ

وَهُمومٍ تَكوي الحَشا وَالفُؤادا

باتَ طَرفي يُشَيِّعُ النَجمَ فيهِ

كُلَّما خِلتُهُ يَسيرُ تَمادى

معلومات عن ابن المعتز

ابن المعتز

ابن المعتز

عبد الله بن محمد المعتز بالله ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس. الشاعر المبدع، خليفة يوم وليلة، ولد في بغداد، وأولع بالأدب، فكان يقصد فصحاء الأعراب ويأخذ..

المزيد عن ابن المعتز

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المعتز صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس