الديوان » العصر العباسي » دعبل الخزاعي »

ألا أيها القبر الغريب محله

أَلا أَيُّها القَبرُ الغَريبُ مَحَلُّهُ

بِطوسٍ عَلَيكَ السارِياتُ هُتونُ

بِكَ العِلمُ وَالتَقوى بِكَ الحِلمُ وَالحِجى

بِكَ الدينُ وَالدُنيا وَأَنتَ ضَمينُ

جَرى المَوتُ في خَيرِ النَبِيّينَ فَاِرتَقى

وَلَكِنَّني فيما دَهاكَ ظَنينُ

وَمِن قَبلُ موسى كَم بَدَت مِنهُ آيَةٌ

فَأَمسى يُعاني السُمَّ وَهوَ سَجينُ

فَيا لَقَتيلَي غَدرَةٍ قَد سُقيتُما

بِها السُمَّ وَالمَكرُ الخَفِيُّ يَبينُ

سَأَبكيكُما عُمري وَأَلعَنُ غادِراً

وَمَن كانَ أَوحى وَالحَديثُ شُجونُ

معلومات عن دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل بن علي بن رزين الخزاعي، أبو علي. شاعر هجاء. أصله من الكوفة. أقام ببغداد. له أخبار، وشعره جيد. وكان صديق البحتري. وصنف كتاباً في (طبقات الشعراء). قال ابن خلكان في..

المزيد عن دعبل الخزاعي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة دعبل الخزاعي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس