الديوان » العصر العباسي » دعبل الخزاعي »

وإنك إن غبت عني ولم

وَإِنَّكَ إِن غِبتَ عَنّي وَلَم

أَجِد لي سِوى ذِكرِ قَلبٍ وَفَم

لِيَ اللَهُ ثُمَّ النَبِيُّ الكَريمُ

وَأَكرَمُ صِهرٍ لَهُ وَاِبنِ عَم

قَسيمُ الجَحيمِ فَهَذا لَهُ

وَهَذا لَها بِاِعتِدالِ القِسَم

وَساقي الوُفودِ بِيَومِ الوُرودِ

عَلى كَوثَرٍ ماؤُهُ قَد شَبِم

يَذودُ عَنِ الحَوضِ أَعداءَهُ

فَكَم مِن لَعينٍ طَريدٍ وَكَم

فَمِن ناكِثينَ وَمِن قاسِطينَ

وَمِن مارِقينَ وَمِن مُجتَرِم

إِذا قالَ أَحمَدُ صَحبي يُقا

لُ لَم تَدرِ ما أَحدَثوا في الأُمَم

فَيَدعو بِبُعدٍ وَسُحقٍ لَهُم

وَيُسحَبُ فيهِم لِذاتِ الضَرَم

معلومات عن دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل بن علي بن رزين الخزاعي، أبو علي. شاعر هجاء. أصله من الكوفة. أقام ببغداد. له أخبار، وشعره جيد. وكان صديق البحتري. وصنف كتاباً في (طبقات الشعراء). قال ابن خلكان في..

المزيد عن دعبل الخزاعي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة دعبل الخزاعي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس