الديوان » العصر العباسي » دعبل الخزاعي »

نعوني ولما ينعني غير شامت

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

نَعَوني وَلَمّا يَنعَني غَيرُ شامِتٍ

وَغَيرُ عَدُوٍّ قَد أُصيبَت مَقاتِلُه

يَقولونَ إِن ذاقَ الرَدى ماتَ شِعرُهُ

وَهَيهاتَ عُمرُ الشِعرِ طالَت طَوائِلُه

وَهَب شِعرَهُ إِن ماتَ ماتَ فَأَينَ ما

تَحَمَّلَهُ الراوُونَ وَالخَطُّ حابِلُه

سَأَقضي بِبَيتٍ يَحمَدُ الناسُ أَمرَهُ

وَيَكثُرُ مِن أَهلِ الرِوايَةِ حامِلُه

يَموتُ رَديءُ الشِعرِ مِن قَبلِ أَهلِهِ

وَجَيِّدُهُ يَبقى وَإِن ماتَ قائِلُه

معلومات عن دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل الخزاعي

دعبل بن علي بن رزين الخزاعي، أبو علي. شاعر هجاء. أصله من الكوفة. أقام ببغداد. له أخبار، وشعره جيد. وكان صديق البحتري. وصنف كتاباً في (طبقات الشعراء). قال ابن خلكان في..

المزيد عن دعبل الخزاعي

تصنيفات القصيدة