الديوان » العصر العباسي » الجاحظ »

فتقت بالهجر دروز الهوى

فَتَّقَت بِالهَجرِ دُروزَ الهَوى

إِذ وَخَّزَتني اِبرَةَ الصَدِّ

فَالقَلبُ مِن ضيقِ سَراويلِهِ

يَعثُرُ بي في تِكَّةِ الجُهدِ

جَشَمَتني يا طيلَسانُ النَوى

مِنكَ عَلى شوزَكتي وَجدي

أَزرارُ عَيني فيكَ مَوصولَة

بِعُروَةِ الدَمعِ عَلى خَدّي

يا كَستَبانُ القَلبِ يا زيقَه

عَذبني التِذكارُ بِالوَعدِ

قَد قَصَّ ما يَعهَدُ مِن وَصلِهِ

مِقراضُ بَينَ مُرهَفُ الحَدِّ

يا حَجزَةَ النَفسِ وَيا ذيلُها

ما لي مِن وَصلِكَ مِن بد

وَيا جَربانُ سُروري وَيا

جَيبُ حَياتي حَلَّت عَن عَهدي

معلومات عن الجاحظ

الجاحظ

الجاحظ

عمرو بن بحر بن محبوب الكناني بالولاء، الليثي، أبو عثمان، الشهير بالجاحظ. كبير أئمة الأدب، ورئيس الفرقة الجاحظية من المعتزلة. مولده ووفاته في البصرة. فلج في آخر عمره. وكان مشوّه الخلقة...

المزيد عن الجاحظ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الجاحظ صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس