الديوان » المخضرمون » العباس بن مرداس »

فأبلغ لديك بني مالك

فَأَبلِغ لَدَيكَ بَني مالِكٍ

فَأَنتُم بِأَنبائِنا أَخبَرُ

فَأَمّا النَخيلُ فَلَيسَت لَنا

نَخيلٌ تُسَقّى وَلا تُؤبَرُ

وَلَكِنَّ جَمعاً كَجِذلِ الحِكا

كِ فيهِ المُقَنَّعُ وَالحُسَّرُ

مَغاويرُ تَحمِلُ أَبطالَنا

إِلى المَوتِ ساهِمَةٌ ضُمَّرُ

وَأَعدَدتُ لِلحَربِ خَيفانَةً

تُديمُ الجِراءَ إِذا تَخطِرُ

صَنيعاً كَقارورَةِ الزَعفَرا

نِ مِمّا تُصانُ وَلا تُؤثَرُ

إِذا شاءَ أَربابُها لَم يَزَل

خِضابٌ بِلَبَّتِها أَحمَرُ

يُصادُ اِعتِباطاً عَلَيها الظَلي

مُ في القَطرِ وَالفَرَأُ الأَقمَرُ

معلومات عن العباس بن مرداس

العباس بن مرداس

العباس بن مرداس

العباس بن مرداس بن أبي عامر السلمي، من مضر، أبو الهيثم. شاعر فارس، من سادات قومه. أمه الخنساء الشاعرة. أدرك الجاهلية والإسلام، وأسلم قبيل فتح مكة. وكان من المؤلفة قلوبهم. ويدعى..

المزيد عن العباس بن مرداس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة العباس بن مرداس صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس