الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

ما يقول المفتون في المفتون

ما يقولُ المفتونُ في المَفْتونِ

بينَ بيضِ الطلا وسودِ الجفونِ

بيَ مَنْ لا يقاسُ بالغصنِ حاشا

وذلكَ القدُّ مِنْ غضونِ الغصونِ

طرفُهُ منهُ خمرةٌ وسِنانٌ

سنَّهُ فالمكروهُ في المسنونِ

هوَ ظَبْيٌ وإنْ رنا فَهْوَ ليثٌ

فلهذا كناسُهُ كالعرين

ألفُ القدِّ منهُ جاءَتْ لقطعٍ

ولوصلٍ وحرفِ مدٍّ ولينِ

ليتَ واواً مِنْ صدغِهِ واوُ عطفٍ

لا لصرفٍ ولا لعقدِ اليمينِ

ولهُ نونُ حاجبٍ مستطيلٍ

بالمنايا وبالمنى مقرونِ

جَمَعَ العاشقينَ بالواوِ والنو

نِ ولم يسلموا لواوٍ ونونِ

كمْ لمخمورِ جفنِهِ منْ فتورٍ

ولخمَّارِ طرفِهِ مِنْ فنونِ

ولمعسولِ ريقِهِ مِنْ طريحٍ

ولعسَّالِ خدِّهِ منْ طعينِ

بعذارٍ كاللامِ والفمِ كالمي

مِ وتصفيفِ طرّةٍ كالسينِ

قلتُ ما الليلُ إذْ سجا قالَ شعري

قلتُ والفجرُ قالَ ضوءُ جبيني

قلتُ ما المرسلاتُ قالَ لحاظي

قالَ ما الذارياتُ قلتُ جفوني

إنَّ صبري وأنَّتي وهواهُ

بينَ واهٍ وذائعٍ ومصونِ

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس