الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

قلب كواه البين حتى أنضجا

قلبٌ كواهُ البينُ حتى أنضجا

ما زال في بحر الغرامِ ملججا

ومدامعٍ سحَّتْ وما شحَّتْ على

خدٍّ بحمرةِ لونها قدْ ضُرِّجا

لمْ لا تضرِّجْ أدمعي خدي وقدْ

أُذكرتُ ظلاً بالمدينةِ سجسجا

لي بالحجازِ وساكنيهِ مآربُ

أرضٌ حكَتْ حللَ الربيعِ مدبَّجا

سقتِ الحجازَ سحائبٌ يحيا بها

ميْتُ النباتِ لكيْ يميسَ تبرُّجا

يا قاعةَ الوعساءِ ما هذا الشذا

أحويتِ شيحاً أمْ حويتِ بنفسجا

أمْ نسمةً هبَّتْ ببانِ طُويلعٍ

هزَّتْ معاطفهُ ففاحَ تأرّجا

ظمأى إلى غدرانِهِ ورياضِهِ

ظمأٌ يزيد القلبَ منهُ تأججا

ما للنياقِ رواقصاً هلْ عاينَتْ

برقَ الأُبيرِقِ تحتَ أزيالِ الدجى

يا سعدُ إنْ عاينْتَ بهجةَ طيبةٍ

فابشرْ بكونِكَ ناجياً فيمن نجا

وانزلْ وقبِّلْ تربَها متورِّعاً

متخضِّعاً متخشِّعاً متفرِّجا

واكحلْ جفونَكَ مِنْ ثراها وابتهجْ

بسنا نبيٍّ ما أعزَّ وأبهجا

أعلى الورى قدْراً وأعظمُهُمْ تقىً

وأتمهمْ جاهاً وأكملُهمْ حِجا

وأحدُّهم سيفاً وأكثرُهُمْ ندى

وأعزُّ منزلةً وأوضحُ منهجا

منْ أينَ في الثقلينِ مثلُ محمدٍ

نرجوهُ في كرباتِنا أَنْ تُفرجا

كمْ للنبيِّ محمدٍ منْ معجزٍ

أوهى قوى مَنْ عاندوهُ وأزعجا

عجبي لنطقِ غزالةٍ للمصطفى

جعلَ الإلهَ لها بذلكَ مخرجا

لو لمْ يُشَقَّ البدرُ معجزةً لهُ

لانشقَّ منهُ غيرةً وتحرّجا

لمْ لا تحنُّ إليه يا قلبي وقدْ

غلبَ الحنينُ الجذعَ فيهِ وهيّجا

سبحانَ منْ أعطاهُ تسبيحَ الحصى

في كفِّهِ المُرْوِي إذا عطشٌ فجا

أوَليسَ بيتُ العنكبوتِ بآيةٍ

في الغارِ لمّا أُلْهِمَت أنْ تنسجا

كم ردَّ عيناً كم برا ذا عاهةٍ

بدعائهِ كمْ شدَّةٍ قدْ فرَّجا

كم قالَ غيباً صادقاً فمقالُهُ

مثلُ الصباحِ إذا بدا متبلِّجا

ولهُ منَ المعراجِ آياتٌ سمَتْ

لما دعاهُ اللّهُ في ليلٍ سجا

مَنْ رامَ يحصي معجزاتِ محمدٍ

فيعدّ موجَ البحرِ حينَ تموَّجا

مَنْ أُنزِلَ القرآنُ في أوصافِهِ

أنا قاصرٌ عَنْ مدحِهِ متلجلجا

هلْ بعدَ يس و طه مدحةٌ

في الهاشميِّ وآلِهِ سفنِ النجا

يا خيرَ خلقِ اللّهِ يا كلَّ المنى

أنا أرتجيكَ وأنتَ نعم المرتجى

يا منْ لواءُ الحمدِ في يدِهِ ومَنْ

تاجُ الكرامةِ في القيامةِ توِّجا

جسمي ضعيفٌ عنْ لظى وعذابُها

حاشاكَ تنسى مَنْ إليكَ قدِ التجا

كنْ لي شفيعاً إنَّ جسمي مثْقل

بالسيِّئاتِ وقدْ شجاني مَنْ شجا

كم ذا أُسوِّفُ بالمتابِ توانيا

حقٌّ لدمعي بالدما أن يُمْزَجا

إني لأحْوَجُ مذنب لشفاعةٍ

إنَّ الكرامَ يقدِّمونَ الأحْوَجا

صلّى عليكَ اللّهُ يا خيرَ الورى

ما نارَ نورٌ مِنْ ضريحكَ في الدجى

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس