الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

سناك يا بن الكرام الكاتبين سبا

سناكَ يا بنَ الكرامِ الكاتبينَ سبا

عظمْتَ قدراً وأرضيْتَ العلى نسبا

قرأتُ أبياتَكَ السحرَ الحلالَ فما

أدري أنفحةُ مسكٍ أمْ نسيمُ صَبا

قصيدةٌ شِينَ صادُ لام بهجتها

يا عينَ مَنْ ألفَ الحسنى إذا كتبا

يائيةُ النظمِ لو أني أنقِّطُها

بنقطةِ القلبِ ما أدَّيْتُ ما وجبا

قدْ صيَّرتْ أدمعَ المملوكِ جاريةً

شوقاً إلى إلى صَدْرِ مصر بحرُه عَذُبا

هذا هدى قد غوى قلبي ببهجته

فصارَ كالصبِّ أصباهُ الهوى فصبا

فهامَ في كلِّ وادٍ منه مجتنياً

ثمارَهُ ولقولِ العذْلِ مجتنبا

قالتْ أغاني معانيهِ لسامعِها

اخلعْ ثيابَكَ منها ممعناً هربا

جددتَ آدابَ قومٍ بعد ما درسَتْ

فليسَ أطيبُ نصفيها الذي ذهبا

هذا قريضٌ عنِ الأفلاكِ محتجبٌ

كأنهُ الروضُ أبدى منظراً عجبا

يا ملزمَ الشعرِ أمرَ الشرعِ دونَ ريا

أما تحاذرُ فيمنْ وازنوكَ ربا

فإنَّ وزناً بوزنٍ غيرَ أنَّ لما

نقولُ فضلاً عليهم سهلُهُ صَعُبا

إنْ كانَ يمكنهم أنْ ينظموا درراً

فليسَ يمكنهم أن ينظموا شهبا

لم تبقِ للناظمينَ الناثرينَ مدى

إلا سبقْتَ إليهِ تخرقُ الحُجُبا

فإنْ تجاوروا بمنظومٍ تدعْهُ سُدى

وإنْ تباروا بمنثورٍ تذرْهُ هَبَا

قدْ شَرَّفَ اللهُ مصراً أنتَ ساكنُهُ

وزادَ بكَ الكتابَ والكُتُبا

أنتَ المشارُ إليه بالضميرِ فلا

خُفِضْتَ يا علماً للعلمِ قَدْ نُصبا

لا بدَّ للمبتدا في الفضلِ مِنْ خبرٍ

يا حبذا مبتدا عنهُ الزمانُ نبا

فهل قضيةُ فضلٍ لا أبا حسنٍ

لها فلا عَتَبٌ إنْ نلثم العتبا

صفواً ولا كدراً دراً ولا صفراً

بحراً ولا خطراً شمساً ولا حجبا

أينكرُ الشعراءُ النورَ منكَ وهل

أتى نظيرُكَ يا مَنْ بالجمالِ سبا

أصبحتَ نادرةً في العلمِ بادرةً

تنسي سواكَ وتنشي العلمَ والأدبا

فهلْ أردتَ بما أبدَيت مِنْ حكمٍ

أنْ تعذب الغي أو أن تغوي العذبا

أمْ هلْ قصدْتَ بما أهديْتَ مِنْ كلمٍ

أَنْ تطربَ الحيَّ أو أنْ تحيي الطربا

يا مَنْ حكى الدرعَ صوناً والمجنَّ تقى

والسمهريَّ أخاً والمشرفيَّ أبا

لي منطقٌ غيرُ مبذولٍ وأنتَ بهِ

أولى على أنَّ لي من بذله أَرَبا

إذْ لمْ يزلْ يبلغُ المملوكَ ذكرُكُمُ

إياهُ جبراً وتأهيلاً ولا سببا

لكمْ يراعٌ بفضلِ اللهِ ماضيةٌ

إنْ آثَرَتْ رغباً أو آثرَتْ رَهَبَا

تحلو وتعذبُ في سمعٍ وتملُحُ في

سبقٍ فمنْ كلِّ وجهٍ سُمِّيَتْ قَصَبَا

مظلومةُ القدِّ في تشبيهها غصنا

مظلومةُ الريقِ في تشبيهها ضَرَبَا

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس