الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

سلام كنشر الروض باكره الحيا

سلامٌ كنشرِ الروضِ باكَرَهُ الحَيا

وألطفُ مِنْ مرِّ النسيمِ وأطيبُ

على أريحيٍّ مذْ سمعتُ بذكرهِ

أُغالبُ فيهِ الشوقَ والشوقُ أَغلَبُ

ألا مبلغاً قاضي القضا تحيةً

يُخصُّ بها فَهْوَ المحبُّ المحبَّبُ

عظيمُ الندى كهفُ الردى غائظُ العدى

إمامُ الهدى نائي المدى متقرّبُ

فيا منصبَ الحكمِ العزيزَ ابتهلْ عسى

تنالُ الذي ترجوهُ منهُ وتطلبُ

عسى عطفةٌ منهُ عليكَ وعودةٌ

فقدْ طال من قاضي القضاةِ التغضُّبُ

بسيطُ الندى حاوي النهايةِ شاملٌ

بإيضاحِهِ معنى البيانِ مقرَّبُ

وإنَّ لهُ في تركِهِ الحكمَ راحةً

ولكنْ قلوبُ الناسِ واللهِ تَتْعَبُ

فمن ذا سواهُ في الورى لا تلمُّهُ

على شَعَثٍ أيُّ الرجال المهذَّبُ

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس