الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

وعادت دمشق فوق ما كان حسنها

وعادتْ دمشقٌ فوقَ ما كانَ حسنُها

وأمستْ عروساً في جمالٍ مجدَّدِ

وقالتْ لأهل الكفرِ موتوا بغيظكمْ

فما أنا إلاّ للنبي محمّدِ

فلا تذكروا عندي معابدَ دينكُمْ

فما قصباتُ السَّبْقِ إلاّ لمعبدي

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس