الديوان » العصر المملوكي » ابن الوردي »

وماضية إلى الرحمن أضحت

وماضيةٍ إلى الرحمنِ أضحتْ

أجلَّ نساءِ أهلِ العصرِ صَيْبا

مباركةٌ ممنَّعةٌ رزانٌ

تردُّ عن النِّسا ذماً ورَيْبا

قرينةُ زاهدٍ لولاهُ كانتْ

تشيبُ رءوسُ أهل العصرِ شَيْبَا

تحنُّ على الفقيرِ حنينَ أمٍّ

وترحمُهُ فُوَيتَ الموتِ وَيْبَا

تزيدُ على الرجالِ نهىً وعقلاً

وما التأنيثُ لاسمِ الشمسِ عَيْبَا

فصبراً سيِّدي فالصبرُ خيرٌ

فليسَ بنافعٍ مَنْ شقَّ جَيْبَا

معلومات عن ابن الوردي

ابن الوردي

ابن الوردي

عمر بن مظفر بن عمر بن محمد ابن أبي الفوارس، أبو حفص، زين الدين ابن الوردي المعرّي الكندي. شاعر، أديب، مؤرخ. ولد في معرة النعمان (بسورية) وولي القضاء بمنبج، وتوفي بحلب...

المزيد عن ابن الوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس