الديوان » العصر الاموي » ذو الرمة »

أراح فريق جيرتك الجمالا

عدد الأبيات : 100

طباعة مفضلتي

أَراحَ فَريقُ جيرَتِكَ الِجمالا

كَأَنَّهُم يُرُيدونَ اِحتِمالا

فَبِتُّ كَأَنَّني رَجُلٌ مَريضٌ

أَظُنَّ الحَيَّ قَد عَزَموا الزِيَالا

وَباتوا يبُرِمونَ نَوىً أَرادَت

بِهِم لِسَواءِ طَيَّتِكَ اِنفِتالا

وَذِكرُ البَينِ يَصدَعُ في فُؤادي

وَيُعِقبُ في مَفاصِلي امِذِلالا

فَأَرغَوا بالسَوادِ فَذَرَّ قَرنٌ

وَقَد قَطَعوا الِزيارَةَ وَالوِصالا

فَكِدتُ أَموتُ مِن شَوقٍ عَلَيهِم

وَلَم أَرَ نأويُ الأَظعانِ بالا

فَأَشرَفتُ الغُزالَةَ رَأسَ حَوضى

أُراقِبهُمُ وَما أَغنى قِبالا

كَأَنّي أَشهَلُ العينَينِ بازٍ

عَلى عَلياءَ شَبَّهَ فَاِستَحالا

رَأَيتُهُمُ وقَدَ جَعَلوا فِتاخاً

وَأجرَعَهُ المُقَابَلَةَ الشِمالا

وَقَد جَعَلوا السَبِيَّةَ عَن يَمينٍ

مَقادَ المُهرِ وَاِعتسَفَوا الرِمالا

كَأَنَّ الآلُ يرَفَعُ بيَن حزُوى

وَرابِيَةٍ الخَويِّ بِهِم سَيالا

وَفي الأَظعانِ مِثلُ مَها رُماح

عَلَتهُ الشَمسُ فَاِدَّرَعَ الظِلالا

تَجَوَّفَ كُلَّ أَرطَاةٍ رَبوضٍ

مِن الدَهنا تَفَرَّعَتِ الحِبالا

أُولاكَ كَأَنَّهُن أوَّلاُكَ إِلاّ

شوًى لِصَواحِبِ الأرطى ضِئالا

وَأَنَّ صَواحِبَ الأظعانِ جُمٌّ

وَأَنَّ لَهُنَّ أَعجازاً ثِقالا

وَأَعناقَ الِظباءِ رَأَينَ شَخصاً

نَصَبنَ لَهُ السَوالِفَ أَو خَيالا

رَخيماتُ الكَلام مُبَطَّناتٌ

جَواعِلُ في البُرى قَصَباً خِدالا

جَمَعنَ فَخامَةً وَخُلوصَ عِتقٍ

وَحُسناً بَعدَ ذَلِكَ وَاِعتِدالا

كَأَنَّ جُلودَهُنَّ مُمَوَّهاتٌ

عَلى أَبشارِها ذَهَباً زُلالا

وَمَيَّةَ في الظَعائِنِ وَهيَ شَكَّت

سَوادَ القَلبِ فَاِقتَتَل اِقتِتالا

عَشِيَّةَ طالَعَت لِتَكونَ داءً

جَوى بَينَ الجَوانِحِ أَو سُلالا

تُريكَ بَياضَ لِبَّتِها وَوَجهاً

كَقَرنِ الشَمسِ أَفتَقَ حينَ زالا

أَصابَ خَصاصَةً فَبَدا كَليلاً

كَلا وَاِنغَلَّ سائِرُهُ اِنغِلالا

وَأَشنَبَ واضِحاً حَسَنَ الثَنايا

تَرى مِن بَينِ ثَنِيَّتِهِ خِلالا

كَأَنَّ رِضابَهُ مِن ماءِ كَرمٍ

تَرَقرَقَ في الزُجاجِ وَقَد أَحالا

يُشَجُّ بِماءِ سارِيَةٍ سَقَتهُ

عَلى صَمّانَةٍ رَصَفاً فَسالا

وَأَسحَمَ كَالأَساوِدِ مُسبَكِراً

عَلى المَتنَينِ مُنسَدِلاً جُفالا

وَمَيَّةُ أَحسَنُ الثَقَلَينِ خَدّاً

وَسالِفَةً وَأَحسَنُهُ قَذالا

وَلَم أَرَ مِثلَها نَظَراً وَعَيناً

وَلا أُمَّ الغَزالِ وَلا الغَزالا

هِيَ السُقمُ الَّذي لا بُرءَ مِنهُ

وَبُرءُ السُقمِ لَو رَضَخَت نَوالا

كَذاكَ الغانِياتُ فَرَغنَ مِنّا

عَلى الغَفلاتِ رَمياً وَاِختِيالا

فَعَدِّ عَنِ الصِبا وَعَلَيكَ هَمّاً

تَوَقَّشَ في فُؤادِكَ وِاِختِبالا

فَبِتُّ أَروضُ صَعبَ الهَمِّ حَتّى

أَجَلتُ جَميعَ مِرَّتِهِ مَجالا

إِلى اِبنِ العامِريِّ إِلى بِلالٍ

قَطَعتُ بِنَعفٍ مَعقُلَةَ العِدالا

قَرَوتُ بِها الصَريمَةَ لا شِخاتاً

غَداةَ رَحيلِهِنَّ وَلا حِيالا

نَجائِبَ مِن نِتاجِ بَني غَريرٍ

طِوالَ السَمكِ مُفرِعَةً نِبالا

مُضَبَّرةً كَأَنَّ صَفا مَسيلٍ

كَسا أَوراكَها وَكَسا المَحالا

يَخدنَ بكُلِّ خاوِيِة المَبادي

تَرى بيضَ النَعامِ بِها حِلالا

كَأَنَّ هَويَّهُنَّ بِكُلِّ خَرقٍ

هَوِيُّ الرُبدِ بَادَرَتِ الرِئالا

مُذَبَّبةً أَضَرَّ بِها بكُوري

وَتَهجيري إِذا اليَعفورُ قالا

وَإدلاجي إِذا ما اللَيلُ أَلقى

عَلى الضُعَفاءِ أَعباءً ثِقالا

إِذا خَفَقَتَ بِأمقَهَ صَحصَحانٍ

رُؤوس القَوم وَالتَزَموا الرِحالا

فَلَم تَهبِط عَلى سَفوانَ حَتّى

طَرَحنَ سِخالَهُنَّ وَإِضنَ آلا

وَرُبَّ مَفازَةٍ قَذَفٍ جَموحٍ

تَغولُ منَحِّبَ القَرَبِ اِغتِيالا

قَطَعتُ إِذا تَجَوَّفَت العَواطي

ضُروبَ السِدرِ عُبرّياً وَضالا

عَلى خَوصاءَ يَذرفُ مَأقياها

مِن العِيديِّ قَد لَقيِت كَلالا

إِذا بَرَكَت طَرَحتُ لَها زِماماً

وَلَم أَعقل بِرُكبَتها عِقالا

وَشَعر قَد أَرقتُ لَهُ غَريبٍ

أُجَنِّبُهُ المَساند وَالمَحالا

فَبِتَّ أُقيمُهُ وَأَقُدُّ مِنهُ

قَوافي لا أُعِدَّ لَها مِثالا

غَرائِبُ قَد عُرِفنَ بِكُلِّ أُفقٍ

مِنَ الآفاقِ تُفتَعلُ اِفتِعالا

فَلَم أَقذِف لِمؤُمِنَةٍ حَصَانٍ

بِحَمدِ اللهِ موجِبِةً عضُالا

وَلَم أَمدَح لأُرضِيَهُ بِشِعري

لَئيماً أَن يَكونَ أَصابَ مالا

وَلكِنَّ الكِرامَ لَهمُ ثَنائي

فَلا أَخزى إذا ما قيلَ قالا

سَمِعتُ الناسُ ينَتَجِعونَ غَيثا

فَقُلتُ لِصَيدَحَ اِنتَجِعي بِلالا

تُناخي عِندَ خَير فتًى يَمانٍ

إِذا النَكباء ناوَحَت الشَمالا

نَدىً وَتَكَرُّماً وَلُبابَ لُبّ

إِذا الأَشياءُ حَصَّلَتِ الرِجالا

وَأَبعَدِهِم مَسافَةَ غَورِ عَقلٍ

إِذا ما الأَمرُ ذو الشُبُهاتِ عالا

وَخَيرِهُم مآثَر أَهلِ بَيتٍ

وَأَكَرمِهِم وَإِن كَرُموا فِعالا

بَنى لَكَ أَهلُ بَيتِكَ يا اِبنَ قَيسٍ

وَأَنتَ تَزيدُهُم شَرَفاً جُلالا

مَكارِمَ لَيسَ يُحصيِهنَّ مَدحٌ

وَلا كَذِباً أَقولُ وَلا اِنتِحالا

أَبو موسى فَحَسبُكَ نِعمَ جَدا

وَشَيخُ الرَكبِ خَالُكَ نِعمَ خالا

كَأَنَّ الناسَ حينَ تَمُرُّ حَتّى

عَواتِقَ لَم تَكُن تَدَعُ الحِجالا

قِياماً يَنظُرونَ إِلى بِلالٍ

رِفاقُ الحَجِّ أَبصَرت الهِلالا

وَقَد رَفَعَ الإِلَهُ بِكُلِّ أَرضٍ

لِضوئِكَ يا بِلالُ سَناً طِوالا

كَضَوءِ البَدرِ لَيسَ بِهِ خَفاءُ

وَأُعطيتَ المَهابَةَ وَالجَمالا

تَزيدُ الخَيزُرانَ يَداه طيباً

وَيَختالُ السَريرُ بِهِ اِختِيالا

أَشَمُّ أَغَرُّ أَزهَرُ هِبرِزِيَّ

يَعُدُّ الراغِبينَ لَهُ عِيالا

تَرى مِنهُ العِمامَةَ فَوقَ وَجهٍ

كَأَنَّ عَلى صَفيحَتِهِ صِقالا

يُقَسِّمُ فَضلَهُ وَالسِرُّ مِنهُ

جَميعُ لا يُفَرِّقُهُ شِلالا

يُضَمِّنُ سِرَّهُ الأَحشاءَ إِلّا

وَثوبَ اللَيثِ أَخدَرَ ثُمَّ صالا

وَمَجدٍ قَد سَمَوتُ لَهُ رَفيعٍ

وَخَصمٍ قَد جَعَلَت لَهُ خَبالا

وَمُعتَمِدٍ جَعَلَت لَهُ رِبيعاً

وَطاغِيَةٍ جَعَلَت لَهُ نَكالا

وَلَبسٍ بَينَ أَقوامٍ فَكُلُّ

أَعَدَّ لَهُ الشَغازِبَ وَالمَحالا

فَكُلُّهُم أَلَدُّ أَخو كَظاظٍ

أَعَدَّ لِكُلِّ حالِ القَومِ حالا

أَبَرَّ عَلى الخُصوم فَلَيسِ خَصمٌ

وَلا خَصمانِ يَغلبُهُ جِدالا

قَضَيتَ بِمَرَّةٍ فَأَصَبتَ مِنهُ

فُصوصَ الحَقِّ فَاِنفَصَلَ اِنفِصالا

وَحُقَّ لِمَن أَبو موسى أَبوهُ

يُوَقِّقُهُ الَّذي نَصبَ الجِبالا

حَواريُّ النَبِيِّ وَمِن أُناسٍ

هُمُ مِن خَيرِ مَن وَطِئَ النِعالا

هُوَ الحَكَمُ الَّذي رَضِيَت قُرَيشٌ

لِسَمكِ الدينِ حينَ رَأَوهُ مالا

وَمُنتابٍ أَناخَ إِلى بِلالٍ

فَلا زَهِداً أَصابَ وَلا اِعتِلالا

وَلا عَقِصاً بِحاجَتِهِ وَلَكِن

عَطاءً لَم يَكُن عِدَةً مِطالا

يُعَوِّضُهُ الأُلوفُ مُصَتَّماتٍ

مَعَ البيضِ الكَواعِبِ وَالحِلالا

عَطاءُ فَتىً بَنى وَبَنى أَبوهُ

فَأَعرَضَ في المَكارِمِ وَاِستَطالا

يَرى مِدَحَ الكِرامِ عَلَيهِ حَقّاً

وَيُذهِبُهُنَّ أَقوامٌ ضَلالا

فَما الوَسمِيُّ أَوَّلُهُ بِنَجدٍ

تَهَلَّلَ في مَسارِحِهِ اِنهِلالا

بِذي لَجَبٍ تُعارِضُهُ بُروقٌ

شُبوبُ البُلقِ تَشتَعِلُ اِشتِعالا

فَلَم تَدَعِ البَوارِقَ بَطنَ عَرضٍ

رَغيبِ سَيلَهُ إِلّا مُسالا

أَصابَ الأَرضَ مُنقَمَسَ الثُرَيّا

بِساحَيةٍ وَأَتبَعَها طِلالا

تُكَعكِعُهُ يَمانِيَةٌ قَبولٌ

عَلى الغُدرانِ تَعتَفِقُ الرِمالا

وَأَردَفَتِ الذِراعُ لَها بِعَينٍ

سَجومِ الماءِ فَاِنسَحَلَ اِنسِحالا

وَنَثَرتُها وَجَبهَتُها هَراقَت

عَلَيهِ الماءَ فَاِكتَهَلَ اِكتِهالا

أَبَت عَزلاءُ كُلِّ نَشاصِ نَجمٍ

عَلى آثارِها إِلّا اِنحِلالا

فَصارَ حَيّاً وَطَبَّقَ بَعدَ خَوفٍ

عَلى حُرِّيَةِ العَرَبِ الهُزالى

كَأَنَّ مُنَوِّرَ الحَوذانِ يُضَحّي

يَشُبُّ عَلى مَسارِبِهِ الذُبالا

بِأَفضَلَ في البَرِيَّةِ مِن بِلالٍ

إِذا مَيَّلتَ بَينَهُما مَيالا

أَبا عَمرٍو وَإِن حارَبتَ قَوماً

فَأَنتَ اللَيثُ مُدَّرِعاً جُلالا

إِذا لَقِحَت بِشِرَّتِها فَشالَت

بِأَطرافِ القَنا لِمَن اِستَشالا

فَأَنتَ أَشَدُّ إِخوَتِها عَلَيها

وَأَحسَنُهُم لِدَرَّتِها اِئتِيالا

إِذا اِجتَلَدوا بِمُعتَرَكٍ قِياماً

عَلى الشُعثِ العَوابِسِ أَو نِزالا

تُسَعِّرُها بِأَبيَضَ مَشرَفِيٍّ

كَضَوءِ البَرقِ يَختَلِسُ القِلالا

معلومات عن ذو الرمة

ذو الرمة

ذو الرمة

غيلان بن عقبة بن نهيس بن مسعود العدوي، من مضر، أبو الحارث، ذو الرمة. شاعر، من فحول الطبقة الثانية في عصره. قال أبو عمرو بن العلاء: فتح الشعر بامرئ القيس وختم..

المزيد عن ذو الرمة

تصنيفات القصيدة