الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

قد كسانا من كسوة الصيف خرق

قَد كَسانا مِن كِسوَةِ الصَيفِ خِرَقٌ

مُكتَسٍ مِن مَكارِمٍ وَمَساعِ

حُلَّةً سابِرِيَّةً وَرِداءً

كَسَحا القَيضِ أَو رِداءِ الشُجاعِ

كَالسَرابِ الرَقراقِ في النَعتِ إِلّا

أَنَّهُ لَيسَ مِثلَهُ في الخِداعِ

قَصَبِيّاً تَستَرجِفُ الريحُ مَتنَي

هِ بِأَمرٍ مِنَ الهُبوبِ مُطاعِ

رَجفاناً كَأَنَّهُ الدَهرُ مِنهُ

كَبِدُ الصَبِّ أَو حَشا المُرتاعِ

لازِماً ما يَليهِ تَحسِبُهُ جُز

ءًا مِنَ المَتنَتَينِ وَالأَضلاعِ

يَطرُدُ اليَومَ ذا الهَجيرِ وَلَو شُبِّهَ

في حَرِّهِ بِيَومِ الوَداعِ

خِلعَةً مِن أَغَرِّ أَروَعَ رَحبِ الصَد

رِ رَحبِ الفُؤادِ رَحبِ الذِراعِ

سَوفَ أَكسوكَ ما يُعَفّي عَلَيها

مِن ثَناءٍ كَالبُردِ بُردِ الصَناعِ

حُسنُ هاتيكَ في العُيونِ وَهَذا

حُسنُهُ في القُلوبِ وَالأَسماعِ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس