الديوان » العصر العباسي » أبو تمام »

قل للأمير لقد قلدتني نعما

قُل لِلأَميرِ لَقَد قَلَّدتَني نِعَماً

فُتَّ الثَناءُ بِها ما هَبَّتِ الريحُ

يا مانِحي الجاهَ إِذ ضَنَّ الجَوادُ بِهِ

شُكريكَ ما عِشتُ لِلأَسماعِ مَمنوحُ

لَم يُلبِسِ اللَهُ نوحاً فَضلَ نِعمَتِهِ

إِلّا لِما بَثَّهُ مِن شُكرِهِ نوحُ

ذَمَّت سَماحَتُهُ الدُنيا إِلَيهِ فَما

يُمسي وَيُصبِحُ إِلّا وَهوَ مَمدوحُ

وَلِلأُمورِ إِذا الآراءُ ضِقنَ بِها

يَومَ التَجادُلِ مِن آرائِهِ فيحُ

لَم يُغلِقِ اللَهُ بابَ العُرفِ عَن أَحَدٍ

بابُ الأَميرِ لَهُ المَألوفُ مَفتوحُ

لَن يَعدَمَ المَجدَ مَن كانَت أَوائِلُهُ

مِن آلِ كِسرى البَهاليلُ المَراجيحُ

مورى الفُؤادِ فَلَو كانَت بِعَزمَتِهِ

تُذكى المَصابيحُ لَم تَخبُ المَصابيحُ

كَأَنَّهُ لِاِجتِماعِ الروحِ فيهِ لَهُ

مِن كُلِّ جارِحَةٍ في جِسمِهِ روحُ

معلومات عن أبو تمام

أبو تمام

أبو تمام

حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أبو تمام. الشاعر، الأديب. أحد أمراء البيان. ولد في جاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر، واستقدمه المعتصم إلى بغداد، فأجازه وقدمه على شعراء..

المزيد عن أبو تمام

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو تمام صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس