الديوان » العصر الجاهلي » عمرو بن كلثوم »

أعمرو بن قيس إن نسركم غدا

وقال أيضاً:

الطويل

أَعَمرُو بنَ قَيسٍ إِنَّ نَسرَكُمُ غَدا

وَآبَ إِلى أَهلِ الأَصارِمِ مِن جُشَم

أَقَيسَ بنَ عَمرٍو غارَةً بَعدَ غارَةٍ

وَصُبَّةُ خَيلٍ تُحرِبُ المالَ وَالنَعَم

إِذا أَسهَلَت خَبَّت وَإِن أَحزَنَت وَجَت

وَتَحسَبُها جِنّاً إِذا سالَتِ الجِذَم

إِذا ما وَهى غَيثٌ وَأَمرَعَ جانِبٌ

صَبَبتُ عَلَيهِ جَحفَلاً غانِظاً لَهُم

فَإِن أَنا لَم أُصبِح سَوامَكَ غارَةً

كَرَيعِ الجَرادِ شَلَّهُ الريحُ وَالرِهَم

فَلا وَضَعَت أُنثى إِلَيَّ قِناعَه

وَلا فازَ سَهمي حينَ تَجتَمِعُ السُهُم

معلومات عن عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم التغلبي، أبو الأسود، وهو شاعر جاهلي مجيد من أصحاب المعلقات، من الطبقة الأولى، ولد في شمال الجزيرة العربية في بلاد ربيعة وتجوّل فيها وفي الشام والعراق...

المزيد عن عمرو بن كلثوم

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمرو بن كلثوم صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس