الديوان » المخضرمون » علي بن أبي طالب »

لنا الراية الحمراء يخفق ظلها

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

لَنا الرايَةُ الحَمراءُ يَخفِقُ ظِلُّها

إِذا قيلَ قَدِّمها حَضينٌ تَقَدَّما

وِيَدنو بِها في الصَفِّ حَتّى يَزيرُها

حِمامُ المَنايا تَقَطرُ المُوتَ وَالدَما

تَراهُ إِذا ما كانَ يَومَ كَريهَةٍ

أَبى فيهِ إِلا عِزَّةً وَتَكَرُّما

وَأَحزِمُ صَبراً حينَ يُدعى إِلى الوَغى

إِذا كانَ أَصواتُ الكُماةِ تَغمغما

وَقَد صَبَرت عَكٌّ وَلَخمٌ وَحِميَرٌ

لِمذحَجٍ حَتّى أَورَثوها التَنَدُّما

وَنادَت جُذامُ يالِ مُذحَج وَيلَكُم

جَزى اللَهُ شَرّاً أَيُّنا كانَ أَظلَما

أَما تَتَّقونَ اللَهَ في حُرُماتِكُم

وَما قَرَّبَ الرَحمَنُ مِنها وَعَظَّما

جَزى اللَهُ قَوماً قاتَلوا في لِقائِهِم

لِذي البَأسِ خَيراً ما أَعَفَّ وَأَكرَما

رِبيعَة أَعني إِنَّهُم أَهلُ نَجدَةٍ

وَبَأَسٌ إِذا لاقوا خَميساً عَرمَرما

أَذَقنا اِبنَ حَربٍ طَعنَنا وَضِرِابَنا

بِأَسيافِنا حَتّى تَولّى وَأَحجَما

وَحَتّى يُنادي زَبرَقان بنُ أَظلَمٍ

وَنادى كِلاعاً وَالكَريبَ وَأَنعَما

وَعَمراً وَسُفياناً وَجَهماً وَمالِكاً

وَحَوشَبَ وَالغاوي شَريحاً وَأَظلَما

وَكَرزَبن نَبهانَ وَعَمرو بن جَحدَرٍ

وَصبّاحاً القَينِيِّ يَدعو وَأَسلَما

معلومات عن علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي، أبو الحسن. أمير المؤمنين، رابع الخلفاء الراشدين، وأحد العشرة المبشرين، وابن عم النبي وصهره، وأحد الشجعان الأبطال، ومن أكابر الخطباء والعلماء بالقضاء،..

المزيد عن علي بن أبي طالب

تصنيفات القصيدة