الديوان » العصر الفاطمي » ابن حمديس »

رب ليل هصرت فيه بغصن

رُبَّ لَيلٍ هَصَرتُ فيه بِغُصْنٍ

لابسٍ نضرةَ النّعيم وريقِ

فيه رمّانةٌ تُطاعِنُ صَدْري

فهي أمضى من السّنان الذليقِ

أَسألُ الوردَ مِنهُ عَن أُقحوانٍ

مجتنى الشهد منه في طلّ ريقِ

فشققتُ الشقيقَ من شفَتَيه

عن حبابٍ محدِّثٍ عن رحيقِ

واكتَسَتْ زُرقَةُ السَّماءِ سَحاباً

مُسمِعاً رعدُهُ هديرَ الفنيقِ

وحمَىَ من وشاتنا كلُّ وبلٍ

بأفاعي السيول كلَّ طريقِ

وكأنّ الظلامَ يحرقُ قاراً

منه في الخافقين نفطُ البروقِ

رَقَّ صَبري وصَبرُها بِنَسيمٍ

واصفٍ صُبْحَهُ بمعنى رقيقِ

وشَوادٍ شَدَت فَلَولا اشتِهاري

نُحْتُ من شدوها بِكُلِّ شَهيقِ

أضحَكَ اللَّهُ مَنْ بكى بجمانٍ

رحمةً للّذي بكى بعقيقِ

معلومات عن ابن حمديس

ابن حمديس

ابن حمديس

عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الأزدي الصقلي، أبو محمد. شاعر مبدع. ولد وتعلم في جزيرة صقلية، ورحل إلى الأندلس سنة 471هـ، فمدح المعتمد بن عباد، فأجزل له..

المزيد عن ابن حمديس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن حمديس صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس