الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

أضحت على مفرقي تاجا وفي عنقي

أضحت على مَفرِقي تاجاً وفي عُنُقِي

تميمةً من عَوادِي الخطْبِ والعُدُمِ

لفظٌ أرقُّ من الشكوى وألطفُ مِلْ

عُتبى وأشْهى من الإِبلال في الأَلَمِ

جرت لطافَتُهُ من قلبِ سامِعهِ

مجرَى الهَوى من فُؤادِ المغرَمِ السَّدِمِ

فصاحةٌ أسمعَتْ مَن كانَ ذا صَمَمٍ

وحُسنُ معنىً أفاد الفَهمَ ذا اللَّمَمِ

ووشيُ خَطٍ حكى زهرَ الربيع سَرَتْ

أكمامُه عن بديعِ الفضلِ والحِكَمِ

لو كان حالِكُه لونَ الشّبابِ لَمَا

حالَت نَضارَتُه بالشَّيبِ والهَرَمِ

يزيدُ سامِعَها تكرارُها شغَفاً

بها وكم جَلَبَ التّكريرُ من سَأَمِ

يا مُوجدَ الفضلِ والإفضالِ إذ عُدِمَا

حتى لقد أصبحَا نارين في عَلَمِ

مملوكُكَ الأصغرُ القِنُّ المبالِغُ في ال

إخلاصِ والسّيرُ مقدودٌ من الأَدَمِ

لو نَال ما يتَمنى مِن مشيئتِه

مشَى إليك خُضوعاً مِشيةَ القَلمِ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس