الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

كل يوم فتح مبين ونصر

كلّ يومٍ فتحٌ مبينٌ ونَصرُ

واعتلاءٌ على الأعادِي وقَهرُ

قد أتَاكَ الزّمانُ بالعُذرِ والإع

تابِ ممّا جَناهُ إذ هُو غِرُّ

صدَق النّعْتُ فيك أنتَ معينُ الدْ

دِينِ إن النُّعوتَ فَأْلٌ وزَجرُ

أنت سيف الإسلامِ حقّاً فلا فَلْ

لَ غِرَارَيْكَ أيّها السيفُ دهرُ

بك زادَ الإِسلامُ يا سيفَه المِخ

ذَمَ عزّاً وذلَّ شِركٌ وكُفرُ

ثق بإدراكِ ما تؤمِّلُ إنّ الْ

لَهَ يجزِي العبادَ عمّا أسَرُّوا

لم تَزلْ تُضمرُ الجهادَ مُسِرّاً

ثُم أعلنْتَ حينَ أمكنَ جَهرُ

كُلُّ ذخرِ الملوكِ يفنَى وذُخرا

كَ هما الباقيان أجرٌ وشكرُ

للنّدى مالكُ المباحُ وما ما

لُكَ إلاّ جُرْدٌ وبِيضٌ وسُمْرُ

عمَّ أهلَ الشّآمِ عدلُكَ لكنْ

نَا بَعُدنا وغايةُ البعدِ مِصرُ

فَحُرِمْنا من بَينِهِم رَيْعَ ما كُنْ

نَا زَرعنا وقال زيدٌ وعمرُو

أمِنَ العدلِ أنّنَا في بلادِ ال

كُفرِ شَفعٌ وأنتَ في الغزوِ وَتْرُ

كان حظِّي من ذاكَ ذكراً شَنيعَا

ثُمّ مالي فيمن يُجاهِدُ ذِكرُ

لا تَنَاسَى مَن كانَ ظِلَّكَ في العُسْ

رِ وضيقِ الزّمانِ إذ جَاءَ يُسْرُ

إنّ حسنَ الوفاءِ من مَلكٍ مِثْ

لَكَ فضلٌ يَرويهِ بدوٌ وحَضْرُ

فابقَ واسلَم وزِدْ على رغْمِ أعدا

ئِكَ جَدّاً ما أعقبَ الليلَ فَجرُ

لا أغبّ الزّمانُ قصدَ أعادي

كَ ولا شدَّ من تهَيَّضْتَ جَبرُ

صديقٌ لنا كاللّيلِ يَستُر ال

دّخان ويُبدِي النّورَ للمتَنوِّرِ

يُوارِي إساءَاتي ويُبدِي محاسِنِي

ويحفَظُ غَيبي في مغيبي ومَحضَرِي

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس