الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

يا ثانيا للنفس وهو

يَا ثَانياً للنَّفسِ وهْ

وَ لِنَاظِرَيَّ أعزُّ ثَالِثْ

ونجيُّ فِكرِي دُون سَا

ئِرِ من أُنَاجِي أو أحادِثْ

أشكُو فراقَكَ فهو أو

جَعُ ما لقيتُ من الحَوادِثْ

شَكوَى مَشُوقٍ يستري

حُ إليك والمصدورُ نَافِثْ

وألومُ دهراً جدَّ في

تشتيتِ شملِي وَهْو عابِثْ

إنّي علِقتُ من اصطبا

ري عنكَ أسباباً رثَائِثْ

عاهدتُه ألاّ تُضَع

ضِعَه النّوى وأَراهُ ناكِثْ

وكأنَّ قلبي حينَ يَخْ

طُرُ ذِكرُكم في كفّ ضَابِث

وبَقَايَ بعدَ فراقِكُمْ

خطبٌ لعَمْرُ أبيكَ كارثْ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس