الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

إن كنت في مصر مجهولا وقد شهرت

إن كنتُ في مصرَ مجهولاً وقد شُهِرَتْ

فَضائِلي بينَ بَدْوِ النّاسِ والحَضَرِ

فما على الشّمسِ من عارٍ تُعابُ به

إذا اختَفى ضَوءُها عن غيرِ ذي بَصَرِ

كفى حَزَناً أَنَّ الحوادثَ قصَّرَتْ

يَدي ولساني عن نَوالٍ وعن أَمْرِ

فما يَخْتَشي الأعداءُ بأسي وسَطوَتي

ولا يرتَجي الإخوانُ نَفعي ولا نَصْري

إذا نابَهُم خطبٌ فكلُّ استِطاعَتي

تلَهُّبُ أنفاسٍ أحَرُّ مِن الجَمرِ

ولا خيرَ في الدّنيا لمِثلي ولو صَفَتْ

إذا كان لا يُرجى لنفعٍ ولا ضَرِّ

سهلٌ على العارِفِ بالدَّهرِ

ما نابَ من مُستصْعَبِ الأَمْرِ

وكلُّ ما استُعْظِمَ من حادِثٍ

مُسْتَصْغَرٌ في جانِبِ الصَّبْرِ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس