الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

إلى كم ترتجي عطف الملول

إلى كَم ترتجي عطفَ الملولِ

وتستَجْدي نوالاً مِن بَخيلِ

كأنّكَ في الّذي حاولتَ ساعٍ

لجمعِ ضُحى نهارِك بالأَصِيلِ

لقد أوقَعتَ قلبكَ في عَناءٍ

كبيرٍ في رجاءِ جَدَىً قَليلِ

وفي الأطماعِ للمُعتزِّ ذُلٌّ

وحُسنُ اليأسِ عِزٌّ للذَّليلِ

فلا تَعصِ النُّهى فالحزمُ ناهٍ

لمثلكَ عن طِلابِ المستحيلِ

تَناسَوْا أو نَسُوا عهدي ومالُوا

إلى جَحْد الهوى كلَّ المَميلِ

ولمّا أن رَأَوا حَسَني قبيحاً

رأوا غَمْطَ الجميلِ من الجميلِ

سَلَوا وتبدَّلوا بكَ فاُسْلُ عنهُمْ

ودَعْ ما رابَ منهم للبديلِ

ولا تتطلَّبِ الأعواضَ عنهُم

فكلُّ الناسِ من أبناءِ جيلِ

ولا تجزَعْ لغَدرٍ من خَليلٍ

فقد نُسِخَ الوفاءُ مِن الخليلِ

وأَغْضِ على القَذى عيناً وسَكِّنْ

حشاكَ على جَوَى الهَمِّ الدَّخيلِ

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس