الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

بكاء مثلي من وشك النوى سفه

بُكاءُ مِثليَ من وَشْكِ النّوى سَفَهُ

وأمرُ صَبْرِيَ بَعد البَين مُشْتَبِهُ

فَما يُسَوِّذفُنِي في قُربِهمْ أملٌ

ولَيس في اليأْسِ لي رَوْحٌ ولاَ رَفَهُ

أُكاتِمُ الناسَ أشْجَانِي وأحْسَبُها

تَخْفَى فَتُعلِنُها الأسقامُ وَالوَلَهُ

كأنّنِي من ذُهولِ الهمِّ في سِنَةٍ

ونَاظِرِي قَرِحُ الأجفانِ مُنْتَبِهُ

أذْنبتُ ثُمّ أحلْتُ الذّنْبَ من سَفَهٍ

عَلَى النّوى ولَبِئسَ العادَةُ السّفَهُ

أقمتُ طوعاً وسَارُوا ثُمَّ أنْدُبُهم

ألا صَحِبْتُ نَواهُم حيثُما اتّجَهُوا

أضرَّ بي نَاظِرٌ تَدْمَى مَحَاجِرُهُ

وخَاطرٌ مُذْ نأوْا حيرانُ مُنْشَدِهُ

فَما يُلائِمُ ذَا بعدَ النّوى فَرَحٌ

ولا يَرُوق لِهذَا مَنظَرٌ نَزِهُ

سَقْياً لِدَهرٍ نَعمنَا في غَضَارَتِه

إذْ فِي الحَوادِثِ عمّا سَاءَنَا بَلَهُ

وعَيْشُنَا لَم يُخَالِطْ صَفوَهُ كَدَرٌ

وودُّنا لم تَشُبْ إخلاصَهُ الشُّبَهُ

مَضَى وجَاء زمانٌ لا نُسَرُّ بِهِ

كُلُّ البرِيَّة مِنهُ في الّذِي كَرِهُوا

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس