الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

من عذيري من شادن لم أطق عن

مَن عَذِيري من شادنٍ لم أُطِقْ عن

هُ مَعَ النُّسكِ والتّحلِّمِ صَبْرَا

أهيْفٍ أنبتَ الجمالُ بفيه ال

عذبِ دُرّاً سقاهُ مِسكاً وخَمرا

فأعارَ الغَزالَ عيناً وغصْنَ ال

بانِ لِيناً والأُقْحُوَانَةَ ثَغْرَا

أَجتَلِي منهُ في ضُحى اليومِ شمساً

وأرى منه في دُجى الليلِ بَدْرَا

فيهِ أُنسٌ وللملاحَةِ في عي

نَيهِ مَعنىً تخالُه العينُ ذُعْرَا

قال لي إذ رأَى غَرامي وصدّي

أنت تُخفِي وَجداً وتُظهِرُ هَجْرا

أنتَ كالصّائِم الذي يَشتهي الما

ءَ لِفرطِ الظَّما ويكرُهُ فِطْرا

قُلت دَعْ ذا فأنتَ شَرطي ولكن

لم يَدعْ لي المشيبُ في الجَهلِ عُذْرَا

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس