الديوان » العصر الايوبي » أسامة بن منقذ »

إلى كم أعنى بالسرى والسباسب

إلى كَم أُعَنَّى بالسُّرى والسّباسِبِ

ويُصدَعُ شَملي بالنَّوَى والنّوائِبِ

فمَن لاقَهُ يوماً من الدّهرِ منزِلٌ

فما مَنزلي إلا ظهورُ النَجائِبِ

ومن رَاقَه خِلٌّ يُسَرُّ بِقُربِهِ

فيا ويحَ قلبي من فِراق الأقَارِبِ

فلي كلَّ يومٍ من جَوى الهمِّ صاحبٌ

يُجدِّدُ أحزاني على فَقدِ صاحبِ

ولي منزلٌ مَا مَسَّ جلدِي تُرَابهُ

ولا فيه أتْرابي ومَلْهَى مَلاعبي

معلومات عن أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

سامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكناني الكلبي الشيزري، أبو المظفر، مؤيد الدولة. أمير، من أكابر بني منقذ أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة، يسميها الصليبييون Sizarar)..

المزيد عن أسامة بن منقذ

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أسامة بن منقذ صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس