الديوان » العصر الايوبي » فتيان الشاغوري »

من منصفي من غزال الترك ذي الدعج

من مُنصِفي مِن غَزالِ التُركِ ذي الدَعَج

وَذي العُيونِ الَّتي لَم تَخلُ مِن غَنَجِ

خَدّاهُ من أَحمَرِ الياقوتِ لَونُهُما

لَكِن عَقارِبُ صُدغَيهِ مِنَ السَبَجِ

وَكَيفَ يَسلَمُ قَلبي مِن لَواحِظِهِ

يَوماً وَما سَفكُها إِلّا دَم المُهَجِ

يَفترُّ عَن لُؤلُؤٍ رَطبٍ وَعَن بَرَدٍ

وَعَن أَقاحٍ شَتَيتٍ طَيِّبِ الأَرَجِ

وَما تَبَسَّمَ في ظَلماءَ داجِيَةٍ

إِلّا وَأَغنَت ثَناياهُ عَنِ السُرُجِ

كَم لي إِذا غابَ عَن عَينَيَّ من حجَجِ

فَإِن بَدا اِنقَطَعَت مِن هَبَّةٍ حُجَجي

فَسُخطُهُ شِدَّةٌ لِلعاشِقينَ وَفي

رَوحِ الرِضى مِنهُ عَنهُم راحَةُ الفَرَجِ

مِن ضيقِ أَجفانِهِ سُبل الهَوى اِتَّسَعَت

فَما عَلى عاشِقيهِ فيهِ مِن حَرَجِ

ما حُسنُ صَبرِيَ عَنهُ ساعَةً حَسَنٌ

كَلّا وَلَيسَ اِنهِتاكي فيهِ بِالسَمِجِ

يا مُشهِرَ السَيفِ في الهَيجاءِ مُشتَهِراً

أغمده عَيناكَ قَد أَغنَتكَ في الرَهَجِ

هَواكَ بَحرٌ عَميقٌ لا قَرارَ لَهُ

وَها أَنا الآنَ مِنهُ غُصتُ في اللُجَجِ

يا شادِيَ الشربِ قَد رَنَّحتني طَرَباً

أَوّاهُ وا كَبِدي مِن صَوتِكِ الهَزِجِ

قُم فَاِذبَحِ الدنَّ يا ساقي عَلى عَجَلٍ

وَعاطِنيها سُلافاً مِن دَمِ المُهَجِ

معلومات عن فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان الشاغوري

فتيان بن علي الأسدي. مؤدب، شاعر. من أهل دمشق، نسبته إلى (الشاغور) من أحيائها. مولده في بانياس، ووفاته في دمشق. اتصل بالملوك ومدحهم وعلم أولادهم. له (ديوان شعر - خ) قال..

المزيد عن فتيان الشاغوري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فتيان الشاغوري صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس