الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان » ما رونق الفجر والظلماء عاكفة

عدد الابيات : 6

طباعة

ما رَونَقُ الفَجر وَالظَلماءُ عاكِفَةٌ

إِذا تَنَفّس نوراً في حَناياها

فَهَبَّت الطَير تَدعو الطَير مُرسلة

مِن الأَغاريد أَحلاها وَأَشجاها

وَلا الورود كَأمثال الخُدود وَقَد

تَفتَّحت في الرِياض الفيح تَغشاها

كلا وَلا قَطراتُ الطَلِّ كامِنَة

في الأقحوان وَأُمُّ الشَهد تَرعاها

يَوماً بِأَجمَلَ من ميٍّ إِذا اِبتَسمت

تَحتَ النِقاب وَلاحَت لي ثَناياها

غَداً تُفارقني ميّ وَفي كَبدي

شَوق أُكابده آهاً وَأَواها

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم طوقان

avatar

إبراهيم طوقان حساب موثق

فلسطين

poet-ibrahim-tuqan@

130

قصيدة

1

الاقتباسات

31

متابعين

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت، ...

المزيد عن إبراهيم طوقان

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة