الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان »

كيف عيناك يا عمر

كَيفَ عَيناك يا عُمَر

أَنا أَدماهما السَهر

وَعصيّ مِن الدُمو

ع طَغى الهَم فَاِنهَمَر

وَخَيالٌ أَلَمَّ بي

مِن حَبيب لَدى السحر

طافَ حيناً بِمضجَعي

وَتَوارى عَن النَظَر

أَتبَعتُهُ جَوانِحي

مُهجَتي عِندَما نَفَر

أَينَ لَيلىعَلى شَوا

طئ بيروت يا عُمر

كانَ مِن فرعها الظَلا

م وَمِن وَجهِها القَمَر

وَسَميري مقبّلٌ

طَيّب اللثم والسمر

وَمدامي وَقَد ظَفَر

ت بِها نَشوةُ الظَفر

أَين لَهوي وَشَرَّتي

وَالزَمانُ الَّذي غَبر

حينَ لَم أَفتَكر بِهَج

ر وَلا الهاجر اِفتَكر

أَينَ لا أَين وَالحَيا

ة هِيَ اللَمح بِالبَصَر

هَكَذا يَذهب السُرور

سَريعاً إِذا حَضَر

معلومات عن إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت،..

المزيد عن إبراهيم طوقان

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إبراهيم طوقان صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس