الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان »

راية روعها خطب عراها

رايةٌ رَوّعها خَطب عَراها

خَفَقَت وَالهةً فَوقَ ذراها

وَالصِبا مَرّت بِها نائِحَةً

جَزعاً تَنعى إِلى الدُنيا فَتاها

يا رايَتي تَجمّلي وَبَعد

غازي أَمّلي

وَاِعتَصِمي بِفَيصلِ

أُمنية المُستَقبلِ

كَعَهدِ غازي أَشرَفي على الحِمى

وَرَفرِفي مَنيعة بِفَيصلِ

رَيحانَة المُستَقبلِ

يا سَليل المرهفات الباتِرات

وَاِبن رايات المَعالي الخالِدات

نَم رَيَّ البال وَانعم إِنَّما

عَهِدنا عَهدَك عَزمٌ وَثَبات

نَم بِالهَنا فَإِنَّنا وَراء تَح

قيق المُنى نَبني بِهنَّ الوَطَنا

فَيَعتَلي وَيَعتلي

وَلَم نَزَل لَهُ الفِدا حَتّى يَنا

ل الفرقدا مكرَّماً مُخَلّدا

مُؤيّداً بِفَيصَلِ

معلومات عن إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت،..

المزيد عن إبراهيم طوقان

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إبراهيم طوقان صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس