الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان »

برقت له مسنونة تتلهب

بَرقَتْ له مسنونةً تتلهَّبُ

أمضى من القَدرِ المتاح وأغلبُ

حَزَّتْ فلا خد الحديدِ مخضَّبٌ

بدمٍ ولا نحرُ الذبيح مخضًّب

وجرى يصيحُ مصفّقاً حينا فلا

بصرٌ يزوغُ ولا خطىً تتنكَّب

حتى غَلَتْ بي ريبة فسألتُهمْ

خانَ السّلاحُ أم المنيَّةُ تكذب

قالوا حلاوةُ روحه رقصتْ به

فأجبتهم ما كلَّ رقصٍ يُطرب

هيهاتَ دونكه قضى فإذا به

صَعقٌ يشرّق تارة ويغرّب

وإذا به يزورُّ مختلف الخطى

وزكّيةٌ موتورةٌ تتصبَّبُ

يعدو فيجذبه العياءُ فيرتمي

ويكاد يظفر بالحياة فتهرب

متدفقٌ بدمائه متقلبٌ

متعلّقٌ بدَمائِه متوثب

أعذابهُ يُدْعى حَلاوةَ روحِه

كْم منطق فيه الحقيقةُ تُقلب

إنَّ الحلاوةَ في فمٍ متلمظٍ

شَرَهاً ليشرب ما الضحيَّةُ تسكب

هي فرحةُ العيدِ التي قامت على

ألمِ الحياةِ وكلُّ عيدٍ طيّبُ

معلومات عن إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت،..

المزيد عن إبراهيم طوقان

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إبراهيم طوقان صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس