الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان »

وغريرة في المكتبه

وغريرة في المكتبَهْ

بجماِلها متنقِّبَهْ

أبصرتُها عند الصباحِ ال

غضِّ تشبه كوكْبَهْ

جلستْ لتقرأ أو لتك

تبَ ما المعلمُ رتَّبَه

فدنوْتُ أُسْترِقُ الخطى

حتَّى جلستُ بمقرُبَه

وحبستُ حتى لا أُرى

أنفاسيَ المتلهّبه

ونهيتُ قلبي عن خفو

قٍ فاضحٍ فتجنَّبه

راقبتُها فشهدتُ أن

نَ الله أْجزَلَ في الهبةَ

حملَ الثَّرى منها على

نورِ اليدْين وَقَلَّبَه

وسقاه في الفردوس مخ

تومَ الرحيق وركَّبَه

فإذا بها مَلَكٌ تنز

زَلَ للقلوبِ المتعَبَه

يا ليتَ حظَّ كتابها

لضلوعيَ المتعذِّبَه

حَضَنَتْهُ تقرأُ ما حوى

وحَنَتْ عليه وما انتبه

فإذا انتهى وجه ونا

لَ ذكاؤها ما استوعبَه

سَمحَتْ لأنْمُلِها الجمي

لِ بِريقِها كْي تَقلِبه

وسمعتُ وهْيَ تُغمغمُ ال

كلماتِ نَجْوى مُطربَه

ورأيتُ في الفمِ بدَعةً

خلاَّبةً مستعذبه

إحدى الثنايا النِّيرا

تِ بَدَتْ وليس لها شَبه

مثلومةً من طرفِها

لا تَحسَبنْها مَثلَبَه

هيَ لو علمتَ من المحا

سنِ عند أرفع مرتبه

هي مصدّرُ السِّيناتِ تُك

سِبُها صدىً ما أعذبه

وأمَا وقَلبٍ قد رأتْ

في السَّاجدين تَقَلُّبَهْ

صَلَّى لجبَّارِ الجمالِ

ولا يزالُ مُعذِّبَه

خَفقانُه متواصلٌ

والليلُ ينشرُ غيهبه

متعذِّبٌ بنهارِهِ

حتى يزورَ المكتبهْ

أما وعينِكِ والقُوى الس

سِحريَّةِ المتحجبِّهْ

ما رُمْتُ أكثر من حدي

ثٍ طيبُ ثغركِ طَيبَّه

وأرومُ سِنَّكِ ضاحكاً

حتَّى يلوحَ وأرْقُبَه

معلومات عن إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت،..

المزيد عن إبراهيم طوقان

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إبراهيم طوقان صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس