الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان » سلام عليك ولو شفني

عدد الابيات : 7

طباعة

سلامٌ عَليك وَلَو شَفَّني

مِن الوَجد وَاليَأس ما شَفَني

أُداري غَرامَك جهد الحَليم

فَما يَستَريح وَما أَنثَني

وَقَلبي كَما يَشتَهيه الهَوى

لِغَير جَمالك لَم يُذعن

خَفوقٌ ولَو شئتِ سَكَنته

وَلَو شاءَ غَيرك لَم يَسكن

سَقيم وَلَو شئت أَبرَأته

بِعَطفك من دائه المزمن

إِذا كُنت مِنهُ تِجاه اليَمين

يَخفُّ إِلى جانِبي الأَيمَن

أَلا إِنَّهُ مُرهق يَستَجير

فَتَرثي لَهُ أَدمُع الأَعين

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم طوقان

avatar

إبراهيم طوقان حساب موثق

فلسطين

poet-ibrahim-tuqan@

130

قصيدة

1

الاقتباسات

173

متابعين

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت، ...

المزيد عن إبراهيم طوقان

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة