الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان » من كان ينكر نوحا أو سفينته

عدد الابيات : 7

طباعة

من كان ينكر نوحاً أو سفينَتَه

فإن نوحاً بأمر الله قد عادا

حلَّ الوبالُ بعيبالٍ فمالَ به

يا هيبةَ الله إبراقاً وإرعادا

في جارفٍ كعجيج البحر ظاغيةَ

أمواجُهُ تحمل الأسواقَ امدادا

ولا تزالُ من الزلزال باقيةٌ

تذكارُها يوقد الأُكبادَ إيقادا

منذ احتللتم وشؤْمُ العيش يرهقنا

فقراً وجوْراَ وإتْعاساً وإفسادا

بفضلكم قد طغى طوفانُ هجرتهم

وكان وعداً تلقَّيناه إيعاداً

واليوم من شؤْمكم نُبلى بكارثةٍ

هذا هو الطَّينُ والماءُ الذي زادا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن إبراهيم طوقان

avatar

إبراهيم طوقان حساب موثق

فلسطين

poet-ibrahim-tuqan@

130

قصيدة

1

الاقتباسات

31

متابعين

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت، ...

المزيد عن إبراهيم طوقان

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة