الديوان » فلسطين » إبراهيم طوقان »

كان هزارا طربا

كان هزاراً طَرِباً

بالحسن مفتنَّا

فابتسمَ الحبُّ لَهُ

فأحسن الظَّنَّا

ثمَّ رماه بالتي

تبدِّلُ اللحنا

باتَ يهيمُ نائحاً

وطالما غنَّى

حُكْم به الحب قضى

ما أْظلَمَ القاضي

حَسْبُك أن ترضى به

فإنني راضِ

دعكَ من الماضي فلو

عدت إلى الماضي

وجدتَ وصلَ ساعةٍ

ودهرَ إعراضِ

صحّ الذي جرّبتُه

عند أبي سلمى

الحبُّ يقتاد الفتى

وقلبُه أعمى

يسمو به حتى إذا

بوَّأهُ النجما

رمى به من حالقٍ

يَحْطِمُهُ حَطْما

عاش كلانا بالمنى

نُرسلُها شعرا

تلكَ رُفاةٌ بَلِيَتْ

تبعثُها الذكرى

نصوغُها ابتسامةً

أو دمعةً تُذْرى

نَشْقى به حتى تحينَ

الراحةُ الكبرى

معلومات عن إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم طوقان

إبراهيم بن عبد الفتاح طوقان. شاعر غزل، من أهل نابلس (بفلسطين) قال فيه أحد كتابها: (عذب النغمات، ساحر الرنات، تقسم بين هوى دفين، ووطن حزين) تعلم في الجامعة الأميركية ببيروت،..

المزيد عن إبراهيم طوقان

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إبراهيم طوقان صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس