الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

لي وجود بمن يقول أنا

لي وجود بمن يقول أنا

حاش لله أن أكون أنا

وأنا الحي والسميع به

حاش لله أن أكون أنا

وأنا العالم البصير به

حاش لله أن أكون أنا

وأنا القادر المريد به

حاش لله أن أكون أنا

صار عقلي به يصرفه

حاش لله أن أكون أنا

أعقل الشيء منكرا فهما

حاش لله أن أكون أنا

ثم عقلي فوق العقول به

حاش لله أن أكون أنا

شاكرا نعمة الشكور به

حاش لله أن أكون أنا

صابرا باسمه الصبور هنا

حاش لله أن أكون أنا

إن علمي عن العقول علا

حاش لله أن أكون أنا

أفعل الفعل ثم أترُكُهُ

حاش لله أن أكون أنا

جامعاً فارقاً بقدرته

حاش لله أن أكون أنا

حيث لي طاعة ومعصية

حاش لله أن أكون أنا

وأنا نيتي به وله

حاش لله أن أكون أنا

ولمن شئته أكلمه

حاش لله أن أكون أنا

كل مالي من الصفاء به

حاش لله أن أكون أنا

كل شيء أراه قال كذا

حاش لله أن أكون أنا

إنما ذاك واحد أحد

حاش لله أن أكون أنا

ظاهر بالذي يريد له

حاش لله أن أكون أنا

فاسمعوا القول يا خليقته

حاش لله أن أكون أنا

واسمي العبد للغني به

حاش لله أن أكون أنا

كنت لا شيء ثم صرت كذا

حاش لله أن أكون أنا

حاصل الأمر لا أنا أبداً

حاش لله أن أكون أنا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس