الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

أيها الطالع من مشرق أفلاك الغيوب

أيها الطالع من مشرق أفلاك الغيوب

أيها النازل في خيمات أنوار القلوب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

نفحت ريحانة الأسرار من روض اللقا

فسكرنا بشميم الطيب من ذاك الهبوب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

لي بنجد فالنقا فالسفح من وادي مِنى

جيرة وجدي بهم يجلو عن القلب الكروب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

لا تلمني يا عذولي في هوى الغيد الحسان

إن ديني واعتقادي بالذي خلف الجيوب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

وجه محبوبي تبدى فانمحى كل السوى

واستوى مني على عرشي بلا مسِّ لغوب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

كل من يعرض عنا هو في نار الجفا

والذي يرغب فينا كفرت عنه الذنوب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

عشقنا العشق المصفى من تصاوير الورى

فاشربوا يا قوم منه إنه في كل كوب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

يا نداماي رويداً سكر الكاس بنا

وانثنى الكوب علينا وهو نشوان طروب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

إن صحوي بعد سكري هو صحوي في الهوى

حيث شمس الذات مني ما لها عني غروب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

وعلى طه صلاة الله مني والسلام

كلما عبد الغني لذَّ لُهْ طعمُ اللبوب

يا ظاهر في قلبي

ارفق بي

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس