الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

كلامنا غير ما تعطى العبارات

كلامنا غير ما تعطى العباراتُ

من المعاني لنا فيه اعتباراتُ

بنفسه قائم وهو المجرد عن

لفظ ومعنى معاً وهو الإشارات

هما الكثيفان والسر اللطيف له

علاقة بهما فيها التفاتات

كالروح يظهر من نفس ومن جسد

وليس يكشفه إلا العنايات

فلا تظن بأني إن وصفت حلى

شيء مرادي به تلك الإحالات

أو إن ذكرت نسيماً هب من جهة

أو نفحة هي قصدي والمرادات

كذاك البرق والأطلال أذكرها

في النظم ليست مرادي والحمامات

لا والذي جل عمّا للعقول بدا

وللحواس به الأحياء أموات

كلام أهل طريق الله سر هدى

لا دخل فيه لهم تبديه أبيات

عن المواد له التجريد مخطئة

منك التآويل فيه والقياسات

لم يدره ذو انتقاد في تعنته

لنفسه زعم علم واجتهادات

فيعرب اللفظ للمعنى فيفهمه

ولا يبين له إلا الضلالات

ومقصد القوم نور في القلوب سرى

من القلوب وما فيه التباسات

رموز أسرار قوم تستعدّ له

أرواح قوم لهم في الله راحات

روائح القوم شمتها بصائرهم

لهم إلى الحق همات ورغبات

لهم نظمنا المعاني يلمحون بها

غيب الغيوب وتخفيها العبارات

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس